في تدوينة لسيد الوزير عبد العزيز رباح على حسابه الشخص على الفايسبوك جاء فيها ردا على كل ما قيل بخصوص “حفل زواج” وردا على بعض المواقع الاخبارية الالكترونية التي كتبت الكثير والكثير وأوسيل الكثير من مداد بخصوص هذا الموضوع او انه حملة انتخابية سابقة لأوانيها وتشويه صورة الحزب لدى المواطنين وهذا ما كتبه السيد الوزير.

ليس لصحافة الحقد والسخرة والاسترزاق إلا الكذب والبهتان والإشاعة لأن أصحابها مكلفون بذلك ولا قدرة لهم على رفض هذا الدور البئيس. الكل مستهدف الأخ الأمين العام والوزراء والبرلمانيون ورؤساء الجهات ورؤساء البلديات والمستشارون وحتى الأعضاء العاديون.ولن يتوقف خبثهم عند هذا الحد حتى لو انفضح أمرهم وادانهم القضاء سيصرون على خبثهم الذي قد يصل إلى اختلاق قضايا وتهم وملفات شخصية وعائلية ومهنية وحزبية ووو ولن يتوقف كيدهم بل كيد من يسخرونهم وقد وصل إلى اختلاق صراع داخل الحزب بين القيادات على المواقع والقرب من هذه الدائرة أو تلك كما فعلوا في الماضي القريب ويكررونها لكن بقيادات أخرى لن يقتصر خبثهم على التشكيك في ولاء بعض المناضلين للوطن وثوابته هذا الولاء الذي نتربى عليه في منظماتنا الطفولية والشبابية والطلابية والحزبية ولا مكان في لحزب لمن لا يؤمن بالثوابت الوطنية. بل بدأت صحافة الحقد والسخرة مثل الأخبار والصباح والزنقة 20 ووو تتهم القيادات بل تيارنا ككل لأن تيارنا التحكم فشل في مواجهتنا شعبيا وميدانيا وتدبيريا ولم يبق له إلا اختلاق التوتر الداخلي والصدام مع المؤسسات لكن مسعاهم سيخيب وصفعات المواطنيين ستتوالى على وجوه رموزهم ومسخريهم من صحافة الحقد والسخرة.

عزيز رباح