ساكرر دائما مقولة في كل مرة تتبث صحتها في النية السيءة لبعض الدول العربية تجاه المغرب . صحراءنا الغربية المغربية هي منذ البداية قضية اخلاق عربية وتطبيق للنوايا الغربية لتشتيت الدول العربية والاسلامية هي خذلان لمن يدعون الاخوة اتجاهنا ,
وانا اعد واتاكد من الدول المدرج اسمها في اللائحة 28 التي قدمت ملتمسا لتجميدعضوية الجمهورية الوهمية في الاتحاد الافريقي واذا بي لا اجد اولا مصر ؟؟؟ فتعجبت … اها لماذا؟ ولماذا كانت تقاتل الى جانب السنغال في معركة المغرب ضد مخططات بان كي …. احترت في التحليل و الاجابات ….و سانتظر ربما هناك شيء لم يفصح عنه بعد ,
اما جارة الشقاق و النفاق الجزائر . فقد تكون الصدمة ان وجدتها بين 28 . غيابها شيء عادي بل وياكد رغبة حوافر الحمير الجنرالات الحقد الدفين اتجاه وحدة الشعب المغربي بما فيهم اخوتنا الصحراويين المتشردين بالمخيمات .
اما تونس … الجبناء حكامها فلن ننسى رد الجميل هذا … وتحية للشعب التونسي و الصحافيين الذين لا يفتؤون يؤيدون المغرب

و اخيرا الدولة العربية جنوب صحراءنا . بلاد الشناقطة اللتي جاءنا منها المرابطون . ان شاء الله سنبقى و الشناقطة الاحرار مرابطون من اجل اجلاء الغيوم في حضور سياسة مراهقة لعبد العزيز . والثمار سيجنيها قريبا … وكل الود للمورتانين

وقبل الختام . متمنياتي بالوحدة و التكافل و الاستقرار للشعب الليبي والتلاحم حول حكومة رشيدة تقود البلاد لبر الامان

وفي الختام ………تحية تقدير لكل الدول الافريقية التي عبرت عن رايها بكل جراة . واشك ان هناك دول اخرى لها نفس الرغبة و لكنها لم تهياء الظروف بعد

في انتظار الخير من الايام …… نتمنى الالتحام و اخوتنا الصحراويين تحت راية واحدة و مملكة موحدة قوية.

Safia.N.Mahrouz