صورة مؤلمة من إحدى إحتفالات سقوط الأندلس في غرناطة، وهي إحتفالات رسمية وشعبية تحدث سنوياً كل عام وتتكرر على مدار السنة في عدّة مدن أندلسية في اسبانيا، يتغنى بها بتاريخ أسبانيا الأسود في محاكم التفتيش سيئة السمعة،
يظهر في الصورة رداء الجلاّد الذي كان يشرف على التعذيب بكل وقاحة ويسير في الشوارع وسط تهليل وترحاب من الجموع، إذا كانوا لا يخجلون من بشاعة الإحتفال بجريمة كهذا، فكيف نخجل نحن من إحياء ذكرى عزّ و مجد و علم ؟
– الصورة ألتقطت قرب باب الرّملة الحيّ الشهير الذي أحرقت فيه مئات آلاف الكتب الأندلسيّة بغرناطة بعد سقوطها .